آثار التدخلات بهدف إعادة توجيه المرضى ذوي حالات غير حادة لأقسام أخرى غير الطوارئ: لا تزال التأثيرات مبهمة

Citation: Kirkland S, Soleimani A, Rowe B, et al. A systematic review examining the impact of redirecting low-acuity patients seeking emergency department care: is the juice worth the squeezeEmergency Medicine Journal 2019; 36(2): 97-106

Free to view: No

ما هذا؟ تشكل جائحة كوفيد-19 ضغطاً هائلاً على الأنظمة الصحية. بإمكان الأبحاث التي تدور حول طرق إعادة توجيه المرضى عن أقسام الطوارئ أن تقدم معلومات تساعد على إيجاد القوانين والإجراءات التي تخفف هذا العبء.

في هذه المراجعة المنهجية، بحث المؤلفون عن دراسات الفعالية المقارنة بشأن إعادة توجيه المرضى قبل وصولهم للمستشفى أو أقسام الطوارئ. قيد المؤلفون بحثهم بمقالات المنشورة باللغة الانجليزية بين عامي 1990 و2016 واُجري البحث عام 2017. وقد شملوا 10 تجارب سريرية و5 دراسات ملاحظات استباقية. ومجملًا، فقد قامت 11 دراسة بتقييم إعادة توجيه المرضى قبل وصولهم إلى المستشفى (7 تجارب سريرية و4 دراسات استباقية) ونظرت 4 أبحاث في إعادة التوجه داخل أقسام الطوارئ (منها دراسة1 سريرية عشوائية و3 دراسات استباقية).

النتائج: لم تقلل إعادة توجيه المرضى قبل وصولهم للمستشفى بدرجة كبيرة من نسبة المرضى الذين تم تحويلهم إلى قسم الطوارئ، مقارنة بإجراءات الرعاية الصحية المعيارية.

وفي نتائج دراسات ما قبل المستشفى الثلاث والتي أضافت تحاليل للتكلفة، لم يظهر اختلاف كبير في إجمال تكاليف الرعاية الصحية بين المرضى الذين تم إعادة توجيههم والذين لم يُعاد توجيههم.

الأمور المبهمة: لا يزال مبهماً ما إذا كان يجب استخدام إعادة التوجيه سواء كان قبل المستشفى أو داخل أقسام الطوارئ.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Add yours ↓

Comments are closed.