التدابير القائمة على النقود في حالات الطوارئ الإنسانية

Citation: Doocy S, Tappis H. Cash‐based approaches in humanitarian emergencies: a systematic review. Campbell Systematic Reviews 2017; 17

ما هذا: تتبنى العديد من البلدان نقل الأموال إلى الأسر التي تعاني من انخفاض في الدخل بسبب جائحة كوفيد-19.  إن الأبحاث الموجودة حاليا حول آثار تدبير الحالات الطارئة الإنسانية بواسطة النقود قد تقدم دليلا لتأكيد مثل هذه الاستراتيجيات.

في هذه المراجعة المنهجية التابعة لمؤسسة كامبل، بحث المؤلفون عن بحث لتقييم آثار المقاربات بواسطة النقود على النتائج الفردية والأسرية في الحالات الطارئة الإنسانية. قاموا بتقييد بحثهم ليتضمن الدراسات المنشورة من عام 2000 وتم إجراء البحث في شهر نوفمبر عام 2014. ولخصوا الأدلة من 5 دراسات للآثار و10 دراسات للفعالية و108 دراسات عن الصعوبات والتسهيلات في تنفيذ المساعدات الإنسانية النقدية.

ما الذي تم العثور عليه: من الممكن لتحويل النقود أن يكون استراتيجية فعّالة لتقديم مساعدة إنسانية.

أدّت التحويلات النقدية غير المشروطة إلى تحسينات أكبر في تنوّع وجودة الحمية الغذائية من تحويلات الغذاء، ولكن نقل المساعدات الغذائية كانت أكثر نجاحا من حيث السعرات الحرارية المستهلكة للفرد الواحد من التحويلات النقدية غير المشروطة ومن القسائم.

كما من الممكن للتحويلات النقدية غير المشروطة أن تكون أكثر فعالية من القسائم فيما يتعلق بزيادة مدّخرات الأسرة، ومتساوية في الفعالية فيما يتعلق بزيادة الملكية الأصلية للأسرة.

قد تكون التحويلات عن بعد آلية أكثر نجاحا في حماية الأصول من تسليم الأموال باليد. لديهم تكاليف متغيرات منخفضة، ولكن تكلفة بدء تشغيل ثابتة كبيرة خاصة إذا لم يكن هذا النظام موجودًا بالفعل.

يعد إعداد القسائم بدلاً من النقد أو الطعام، وخاصة القسائم المقيدة، أمرًا مكلفًا لإعداد التحويلات النقدية ولكن عادةً ما يتطلب من المتلقي السفر إلى مكان ما لتحصيل التحويل، والذي قد لا يكون مرغوبًا فيه أو ممكنًا بموجب قيود الحركة.

ما لم يثبت نجاحه من عدمه: نظام التوزيع الأنسب لكل بلد أو مكان.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid)من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط

Add yours ↓

Comments are closed.