برامج التدخل والحد من التسرب لطلاب المرحلتين الابتدائية والثانوية

Citation: Wilson SJ, Tanner‐Smith EE, Lipsey MW, et al. Dropout prevention and intervention programs: effects on school completion and dropout among school‐aged children and youth. Campbell Systematic Reviews 2011; 7(1): 1-61

ما هذا: تفرض جائحة كوفيد-19 عبئًا على المدارس وهنالك مدارس أغلقت في العديد من الدول. قد تُبرز لنا الأبحاث القائمة حول طرق تحسين الحضور إلى الدراسة معلومات ذات فائدة  عند عودة المدارس.

في استعراض كامبل المنهجي هذا، بحث المؤلفون عن دراسات تنظر في آثار الاستراتيجيات المختلفة لتقليل معدل التسرب من المدارس حسب التسرب من المرحلتين الابتدائية والثانوية. لم يُقيدوا بحثهم بنوع المنشور وبحثوا عن مقالات نُشرت بين عامي 1985-2010.  كما أدرجوا 152 برنامجًا عامًا للتسرب الدراسي و15 برنامج في هذا الشأن لأهالي المراهقين.

ما تم العثور عليه: قد تثبت فعالية برامج التدخل والحد من التسرب بغض النظر عن نوعها إذا كان التنفيذ جيدًا ومناسبًا للبيئة المحلية.

تؤثر برامج الفصول الدراسية وبرامج البيئات المختلطة تأثيرًا كبيرًا على تقليل عمليات التسرب الدراسي مقارنة بالبرامج المجتمعية.

أثبت كلا نوعا البرامج التي قُيمت لأهالي المراهقين (حزم الخدمات المتعددة التي ضمت بشكل منتظم عناصر أكاديمية ومهنية، إضافة إلى إدارة الحالات وخدمات رعاية الطفل وبرامج متابعة الحضور التي تركز على توفير الطوارئ المالية من أجل التحاق وحضور دراسي دائم) فعاليتهما في الحد من التسرب الدراسي.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Add Comment Add yours ↓

Submit a comment